شفقته -صلى الله عليه وسلم- على أمته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شفقته -صلى الله عليه وسلم- على أمته

مُساهمة  المداحي صدام في الجمعة نوفمبر 19, 2010 10:47 pm

قال الله تعالى: {لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم * فإن تولوا فقل حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم} (التوبة:128-129)، وقال تعالى: {وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين} (الأنبياء:107).
عن أبي موسى الأشعري عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "إنما مثلي ومثل ما بعثني الله به كمثل رجل أتى قوما فقال يا قوم إني رأيت الجيش بعينيَّ وإني أنا النذير العُرْيَان(1) فالنجاء فأطاعه طائفة من قومه فأدلجوا فانطلقوا على مهلهم فنجوا وكذَّبت طائفة منهم فأصبحوا مكانهم فصبَّحهم الجيش فأهلكهم واجتاحهم؛ فذلك مثل من أطاعني فاتَّبع ما جئتُ به ومثل من عصاني وكذَّب بما جئت به من الحق" البخاري (6854) ومسلم (2283).
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إنما مثلي ومثل أمتي كمثل رجل استوقد ناراً فجعلت الدواب والفراش يقعن فيه، فأنا آخذ بحجزكم وأنتم تقحمون فيه)(2) وفي رواية قال: "فذلكم مثلي ومثلكم أنا آخذٌ بحُجَزِكُم عن النار هَلُمَّ عن النار هلم عن النار فتغلبوني تَقَحَّمُون فيها" متفق عليه البخاري (6483) ومسلم (2285).
وعن أنس رضي الله عنه قال: "ما رأيت أحداً أرحمَ بالعيال من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-) مسلم فضائل (2316).
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: قدم ناس من الأعراب على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقالوا أتقبلون صبيانكم؟ فقالوا: نعم، فقالوا: لكنا والله ما نقبل، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "وأملك إن كان الله نزع منكم الرحمة"(3) مسلم (2317).
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ الأقرعَ بنَ حابس أبصر النبي -صلى الله عليه وسلم- يُقَبِّلُ الحسن فقال: إنَّ لي عشرةً من الولد ما قبَّلْتُ واحداً منهم فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إنَّه من لا يرحم لا يُرحم" مسلم (2318).
وعن جرير بن عبد الله قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "من لا يرحم الناس لا يرحمه الله عز وجل". البخاري (6941) ومسلم (2319).

الهوامـــش:

(1) شبَّه نفسه -صلى الله عليه وسلم- بالنَّذير العريان الحريص على سلامة أمَّته -صلى الله عليه وسلم-.
(2) هذا فعل العصاة من أمته -صلى الله عليه وسلم- وليست كل الأمَّة هكذا والحمد لله.
(3) إنكاراً منه -صلى الله عليه وسلم- عليهم.
(4) الجزاء من جنس العمل. فتراحموا فيما بينكم أيها المسلمون وتعاطفوا كما أمركم الله تعالى بذلك وإيَّاكم والقسوة والشدَّة.

كتبه الشيخ :

ربيع بن هادي عمير المدخلي

المداحي صدام

المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 18/11/2010
العمر : 26
الموقع : http://www.facebook.com/profile.php?id=100000351937392

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى